الجمعة، 1 أبريل، 2016

رسائل اليه (1)

عزيزي جسدي ،،
برغم انى اكتب الرسائل دائما ، اكتبها  الى أصدقائي و الى أحبائي والى اشخاص كُثر مروا بحياتي.  فقد كتبت الي عزيزي البعيد عشرات الرسائل وكتبت الى اسراء وايمان واخرين عدة رسائل فانا كتبت أيضا لمن لم يجمعني بهم الا خط رفيع ولكن لم اكتب لك  يا عزيزي يا من تُعد وثيق الصلة بيً .

 
ربما نتساءل لماذا لم اكتب لك  يوجد اسباب عده هل السبب  انى لما الاحظك  طوال كل ال 3 عقود الماضية ، اما انى لا اعرف ماهيته  العلاقة بيننا -علاقتنا سويا غير مفهومة لكلا مننا او ربما غير مفهومة بالنسبة ليا - ، اما انى ليس لدى ما يُرسل اليك اما ماذا بالتحديد لا اعلم ربما سبب اخر . بالنهاية ربما الاسباب هي اهم من الرسائل ربما  ربما يا عزيزي .

فلنبدأ رسالتي لك نبدأها بما ان نحدد نوع علاقتنا سويا  ولنبدأ بتحديد العلاقة  فيجب عليا انا ابدا كيف اراك اولا فانت يا عزيزي جسد ربما  هو في نظر البعض مثالي قوام ممشوق مائل الى النحافة  قوام كما يقال  قوام يناسب عارضات ازياء او جميلات مجتمع غير مصري . نعم جميلات انا لا اعرف اذا كنت اصنف نفسى جميلة اما لا،  لا اعرف سوآ ان هذه  الكلمة عندما تقال فأنى اصاب بتوتر بالغ  .. يقولون ان كل الاناث تحب الاطراء عليها و تحب ان يقال لها كم هي جميلة لكن  لك ان تتخيل  انا لست واحدة من تلك الاناث لأني اتوتر بشدة ،  لا اعلم سبب التوتر ايضا - من الواضح انى لا اعلم اشياء كثيرا في تلك التدوينة -  ما اعلمه هو شعوري بالتوتر ولذلك عندما قال بعض الاغبياء انى خلعت حجابي كى ابدوا جميلة  ضحكت من غبائهم ومن حماقتهم وايضا ضحكت من انهم لا يعرفوني جيدا ولا يعرفون الاناث ايضا كما يدعون .

انت يا عزيزي كل ما املك فى تلك الحياة ربما عرفت ذلك واعرف ذلك مع كل انتهاك يحدث لك . اعرف انك مهم بالنسبة ليً مع كل الم يلم بيك، مع كل شظية من شظايا الانتهاك التي تحدث بدافع الدين او العفة او الحب . ربما لا اتذكر كل هذه الشظايا لكنها موجودة واسترجع شعوري بها مع كل مرة جديدة يحدث فيها نوع من انواع تلك الشظايا .. لماذا اخترت تلك الكلمة بالتحديد ربما لأنها اكثر كلمة تأتى في عقلي يوميا ربما لأني اشعر بها جيدا اكثر من أي كلمات اخرى بنفس ذات المعنى .

من ضمن الاشياء المؤسفة فى تلك الرسالة انى وأنا اكتب اليك الان انى  لا اجد كلمات  اكتبها  الكلمات تذهب من عقلي ومن فكرى بسرعة .لا استطيع صياغة اسى شيئا، ربما لحواجز الشظايا تلك او ربما لعدم استعدادي الكامل لتحدث اليك بأكثر من تلك الكلمات  ،ولكن  عذري انها الرسالة الاولى فدائما الرسائل الاولى تكون مرتبكة  لا يقال بها كل ما نريد ان نقوله .

 
دُمت بود يا عزيزي
فى  1 ابريل 2016 

  


هناك تعليق واحد: