الخميس، 5 سبتمبر، 2013

اه يا من كنت حبيبى الجزء الاول

قصصهن (2)
ديه سلسلة قصص ناويت اكتبها مستوحاه من خيالى اولا ومن واقعى ثانيا تجربه كتابه عايزة اشوف هتودينا ع فين ، فضفضه من نوع اخرى يحمل شكل القصص ولكن بطريقه مش احترافيه وبطريقه عفوية جدا لان اللى بتكتب لسه مش قررت انها تشوف الاحترافى ازاى ونبد بتانى  قصة
اه يا من كنت حبيبى الجزء الاول 

بطلتنا هذة المرة هى ممن يؤمنون ان الحب الاول هو الحب الحقيقى ف حياه الانسان واى حب بعده ما هو الا تكرار لهذا الحب بطلتنا ظلت حبيسة حبها الاول لاعوام تفوق العشر سنوات لم تكون تدرك هذا ولكن موقف بسيط هو من اوضح انها حبيسة هذا الحب.

هى فتاه تملك الجرأة والصراحة والوضوح والطفولة ف وقت  واحد لاتعلم من اين تاتى بهذة الاشياء مجتمعة ولكنها موجوده .بدات حكايتها تقريبا  ف عامها الثانى بكليتها  بدات وهى لا تعرف ما هو الحب اصلا- لم تعيش مراهقه مثل باقى البنات لم تعرف ما هى قصص المراهقه لم تكن تهتم اصلا بالجنس الاخر تعتبرهم اخوه واصدقاء  لم تكن تدرك انها انثى ، كانت تعيش  تذاكر وتجتهد ف دراستها وتعيش حياتها كانسان بدون النظر الى انها انثى  - . بدات الحكايه  بلقاء مصادفه وهم يدخلون نفس قاعه المحاضرات  يلفت نظره ثقتها وهى تسابقه ف الدخول قبله، يشعر بانها  تدرك انه لايوجد هذا الفرق الذى يخترعه  هذا المجتمع ادرك انها تعيش كانسان ربما استفزه هذا الشعور فقرر التقرب منها . فبدا بالتقرب من شله الهلس التى تنتمى اليها  بدا بالتعرف على معظم اصدقاء هذة الشلة  بدا ف الانضمام اليهم ف احاديثم ومغامراتهم التى كانت اقلها هو  اكل السندوشات ع عربيات الدكاترة  :D ، بدا ف التقرب منها هى شخصيا وفى معرفه ما تحبه وما تكره وهى ايضا احست انه يكن لها مشاعر ما  لم تكن تريد الاقتراب لاتريد التقرب تخاف من هذا الشى الذى اسمه الحب لانه تجاهله والانسان عدو ما يجهله .ولكنه كأنه يعلم ذلك يعلم انها تخاف يعلم انها لاتريد التقرب فكان يقترب اكثر كان يفعل اى شى كى يبقى بالقرب منها كان يحاول ان يشاركها اى شى يحاول ان يساعدها بما تريد  من قبل ان تطالب منه .ولانها انسان تعرف تفرق ان هذا الاهتمام اهتمام غير طبيعى ليس اهتمام اصدقائها المقربين حتى ،هذا اهتماما اكثر من ذلك بكثير هذة النظرات لم تكن عاديه ولكنها لم تسمح لنفسها ان تعيش ف الخيال لم تكن تريد هذا الخيال فامامها اشياء اهم من ان تتخيل ، الا انا جاء يوما اليها وبدون ميعاد مرتب وقال لها  مها  عايز اقولك شى ضرورى بليز  ممكن بعد المحاضرة تستنينى . قلقت طبعا ياربى عايز ايه  ع الصبح كده !! ، وبعد المحاضرة وف مكان تجمعهم المعتاد وجدته يقول لها انا بحبك يا بنت الناس وعايز ارتبط بيكى وع فكرة انا قلت لماما عليكى واختى كمان ، نعم ايه مين فين  كل ده مرة واحدة ماما واختى وكمان بحبك كان هذا ما يدور ف عقلها انما قلبها لم تكن تدرى ماذا يدور فيه بالظبط  ولكن لم يسعها الا انها توافق على انهم يقتربوا لبعض اكتر ويعرفوا بعض اكتر لان مبدئيا هى شايفه حد كويس بس مش عارفه اذا كانت بتحبه ولا لأ وهو اصلا يعنى ايه حب ما بين راجل وبنت كانت لا تدركه تماما . اقتربوا من بعض اصبحوا يتشاركوا كل شى اصبح يهتم بها اكثر واكثر بدات تتقرب منه ايضا دخلت الى حياته ودخل الى حياتها اصبحوا من محاور حياه بعضهما البعض . احبها واهى ايضا احبيته اكتشتفت الانثى التى بداخلها اكتشتفت انها لديها اهتمام كثير تعطيه له . بدوا ف التفكير ف المراحل القادمه ولان الحال ميسور لم يجدوا مشاكل كثيرا ف ذلك . تعرفت عائلته عليها واحسوا براحه اليها ، شعروا انهم سعداء سويا ذقت هذة اللذة التى ف الحب والاهتمام بها .وايضا احبت شعور انها مهتمه لامره . ولكن هى يبقى الحال على ما هو عليه هل تستمر السعادة  لا بالطبع بدات مشاكل من نوعيه التحكم فى بعض التصرفات. ولانها تدرك انها انسانه لها عقل وتفكر وتعرف انها هى الاولى والاخيره من تحكم ع صحه افعالها لم ترضى بهذا التحكمات ورفضتها تماما . لم يخيرها بينه وبين هذا التصرفات ولكنه اختار استراتيجه اخرى استراتيجه البعد ولكن اى بعد لم يبتعد ف وقت تلك المشاكل ولكن  افهمها انه تفاهم موقفها تماما .ابتعد كما يقول كتاب البعد اختفى تمام بدون مقدمات كادت تجن ، لم تعرف ماذا فعلت يا ترى هى المشاكل ايها لا يا بنتى هو خلاص قال انه فهم طيب ايه . ونتيجه هذة اللخبطه الغريبه تاثرت دراستها بشكل ما وفى هذا الوقت وجدت عقلها يقول لها بكل قوة افيقى وانسى وفعلا نفذت وصية  عقلها واهتمت بدراستها وحياتها وحاولت ان تنسى فهل نسيت!! ،، هذا ما سوف نعرف المرة القادمه عشان كده طولت عليكم :D



هناك تعليقان (2):

  1. جمبله يا بسبس ♥ وحسيت بالقصه ولمستها
    نصيحه لاخيتى ♥محتاجه الاهتمام بالفواصل وعلامات الترقيم

    ردحذف
  2. عاسزة اتعلمهم عشان عندى مشكله حقيقة فيهم فعلا

    ردحذف